مراحل مرض الزهايمر : تعرف كيف يتطور المرض من خلال 7 مراحل تدريجية

مرض الزهايمر التدريجي

بعد أن يتم تشخيصك بمرض الزهايمر تأتي الخطوة الأهم وهي معرفة في أي مرحلة  من مراحل مرض الزهايمر تم تشخيصك بها، وذلك سواء كان لك أو لأحد المقربين، هذا المرض التدريجي والمتطور سوف يؤثر ببطء على حياتك اليومية.

الخطوة الأولى لإدارته هي معرفة المزيد عن مرض الزهايمر، ابتداء من كيفية تقدم المرض إلى الخيارات العلاجية.

مرض الزهايمر هو أكثر أنواع الخرف شيوعاً، وهو مصطلح عام لإنخفاض القدرات العقلية.

مع مرض الزهايمر، سوف يواجه المصاب انخفاض قدراته لكل مما يلي:

  • الذاكرة
  • التفكير
  • الحكم والقرارت
  • الحديث أو العثور على الكلمات المناسبة
  • حل المشاكل
  • التعبير عن النفس
  • الحركة

يمكن لمرض الزهايمر في المراحل المبكرة أن يؤثر على المهام اليومية. وفي المراحل المتأخرة سيعتمد الشخص المصاب بمرض الزهايمر على الآخرين لإكمال المهام الأساسية.

هناك مجموعه من 7 مراحل المرتبطة بأعراض مرض الزهايمر.

لا يوجد حتى الآن علاج فعّال لمرض الزهايمر، لكن العلاجات الحالية والتداخلات الأخرى يمكن أن تساعد في إبطاء تقدم وتطور المرض.

من خلال معرفة ما يمكن أن يحدث في كل مرحلة، تمكنك من أن تكون مستعدًا بشكل أفضل لتتعامل بالشكل الصحيح لكل ما سيحدث فيما بعد.

المراحل العامة لمرض الزهايمر

التطور النموذجي لمرض الزهايمر هو:

  • المرحلة المبكرة؛ من 2 الى 4 سنوات
  • المرحلة المتوسطة؛ من 2 إلى 10 سنوات
  • المرحلة المتأخرة؛ من 1 الى 3 سنوات

يستخدم الأطباء أيضًا المراحل السريرية السبعة الرئيسية (مقياس التدهور العالمي) للمساعدة في التشخيص ومعرفة مراحل مرض الزهايمر.

لا يوجد نظام مرحلي متفق عليه عالميا، لذا قد يستخدم مقدمين الرعاية الصحية طرق أخرى معروفة بالنسبةِ لهم لتشخيص المرحلة.

يمكنك متابعة القراءة لمعرفة المزيد حول هذه المراحل وما يمكنك القيام به لمساعدة شخص مصاب بمرض الزهايمر وكيف تتطور الحالة.

المرحلة الاولى، الزهايمر الغير مشخص وعدم وجود الضعف

قد تعرف فقط عن المخاطر الخاصة بك لمرض الزهايمر بسبب تاريخ العائلة أو الجينات. أو قد يحدد طبيبك المؤشرات الحيوية التي تشير إلى مخاطرك.

إذا كنت في خطر لمرض الزهايمر، سيقوم طبيبك بإجراء مقابلة معك حول مشاكل الذاكرة. ولكن لن تكون هناك أعراض ملحوظة خلال المرحلة الأولى، والتي يمكن أن تستمر لسنوات.

الشخص في هذه المرحلة مستقل تمامًا ولا يحتاج للمساعدة، وقد لا يعرف مقدمين الرعاية أن هذا الشخص مصاب بالمرض.

المرحلة الثانية، الزهايمر الضعيف جداً أو النسيان الطبيعي

يؤثر مرض الزهايمر بشكل رئيسي على كبار السن، فوق عمر 65 عام. في هذا العمر، من الشائع وجود صعوبات وظيفية خفيفة مثل النسيان.

ولكن بالنسبة للمرحلة الثانية من مرض الزهايمر، الانخفاض سَيحدث بمعدل أكبر مقارنةً بالأشخاص المسنين في نفس العمر.

على سبيل المثال، قد ينسوا الكلمات المألوفة، أو أسماء أحد المقربين، أو أين وضعوا الأشياء.

لن تؤثر الأعراض في المرحلة الثانية على العمل أو الأنشطة الاجتماعية. كما أن مشاكل الذاكرة لا تزال خفيفة للغاية وقد لا تكون واضحة للأصدقاء أو العائلة.

المرحلة الثالثة، الزهايمر الضعيف والخفيف

أعراض مرض الزهايمر أقل وضوحا خلال المرحلة الثالثة. وتدوم المرحلة بأكملها حوالي سبع سنوات، ستصبح الأعراض أكثر وضوحًا خلال فترة تمتد من سنتين إلى أربع سنوات.

فقط الأشخاص القريبين من شخص ما في هذه المرحلة قد يلاحظون العلامات. سوف تنخفض جودة العمل، وقد يواجهون صعوبة في تعلم مهارات جديدة.

تشمل الأمثلة الأخرى لعلامات المرحلة الثالثة ما يلي:

  • الضياع عند السفر في طريق مألوف
  • يجدون صعوبة في تذكر الكلمات أو الأسماء الصحيحة
  • عدم القدرة على تذكر ما تم قرأته مؤخراً
  • لا يتذكر أسماء أو أشخاص جدد
  • وضع الاشياء في غير موضعها أو فقدان شيء قيم
  • انخفاض التركيز أثناء الاختبارات

قد يضطر الطبيب أو الأخصائي لإجراء مقابلة أكثر كثافة من المعتاد لاكتشاف أسباب فقدان الذاكرة.

في هذه المرحلة، قد يحتاج الشخص المصاب بمرض الزهايمر إلى الاستشارة، وخاصةً إذا كان لديهم مسؤوليات وظيفية متعددة. قد يعانون من قلق خفيف إلى معتدل.

المرحلة الرابعة، الزهايمر الخفيف بشكل معتدل

المرحلة الرابعة تدوم حوالي عامين وتضع مؤشر على بداية مرض الزهايمر القابل للتشخيص. ستواجه أنت أو أحد المقربين المزيد من المشاكل في المهام اليومية.

تغييرات المزاج مثل الانسحاب من المجتمع والرفض يصبح أكثر وضوحاً. انخفاض الاستجابة العاطفية هو أيضًا متكرر.

قد تتضمن علامات الضعف الجديدة التي تظهر في المرحلة الرابعة ما يلي:

  • قلة الوعي بالأحداث الحالية أو الحديثة
  • فقدان ذاكرة التاريخ الشخصي
  • مشاكل في التعامل مع الشؤون المالية والفواتير
  • عدم القدرة على العد إلى الوراء

سيبحث الطبيب أيضًا عن التغييرات التي تحدث في المرحلة الثالثة التي تم ذكرها أعلاه، اذا كان هناك تغيير منذ ذلك الحين أو لا.

المرحلة الخامسة، الزهايمر المتوسط الضعيف

المرحلة الخامسة تدوم حوالي سنة ونصف وتتطلب الكثير من الرعاية. الأشخاص في هذه المرحلة الذين ليس لديهم دعم كافي غالباً ما يعانون من مشاعر الغضب، الشك، وعدم الثقة.

سيتذكر الاشخاص في هذه المرحلة أسماءهم وأفراد الاسرة المقربين جداً، لكن الأحداث الكبيرة واحوال الطقس أو عنوانهم الحالي قد يكون من الصعب تذكره.

سيواجهون أيضاً بعض حالات التشتت فيما يتعلق بالزمان أو المكان ويواجهون صعوبة في العد إلى الخلف.

سَيحتاجون إلى مساعدة في المهام اليومية ولا يمكنهم العيش بشكل مستقل. لن يكون هناك مشاكل في النظافة الشخصية ويمكنهم تناول الطعام بمفردهم، لكنهم قد يواجهون صعوبة في اختيار الملابس المناسبة للطقس وإدارة الأمور المالية.

المرحلة السادسة، الزهايمر المتوسط الشديد

خلال المرحلة السادسة هناك بعض الخصائص الممكن تحديدها والتي تطورت على مدى سنتين ونصف.

  • الملابس: بالإضافة إلى عدم القدرة على اختيار الملابس، سيحتاج الاشخاص في المرحلة 6 من مرض الزهايمر إلى المساعدة في ارتداء الملابس بالشكل صحيح.
  • النظافة: يبدأ الانخفاض في نظافة الفم وسوف يحتاجون إلى المساعدة في ضبط درجة حرارة الماء قبل الاستحمام.
  • الحمام: قد ينسى بعض الاشخاص الغسيل بالماء أو رمي المناديل الورقية في غير اماكنها. مع تقدم المرض، سيفقدون السيطرة على المثانة والأمعاء وسيحتاجون للمساعدة في النظافة.

في هذه المرحلة، الذاكرة تزداد سوء بشكل كبير، خاصة حول الأخبار والأحداث الجارية.

سيكون العد إلى الوراء من 10 صعب بالنسبةِ لهم. قد يحدث تغيرات في الشخصية مما يؤدي الى تشوش افراد الاسرة المقربين، قد يواجهون ما يلي:

  • الخوف من الوحده
  • التململ
  • الإحباط
  • الخجل
  • الشكوك
  • جنون الارتياب (الشك والاضطهاد)

قد يبدأون بالتأتأة ويصابون بالإحباط من ذلك. من المهم مواصلة أخذ الاستشارة للمشاكل السلوكية والنفسية.

من الضروري في هذه المرحلة المساعدة في العناية الشخصية، ابتداءً من المهام اليومية إلى النظافة، كما قد يميلون أيضاً للنوم أكثر في النهار والاستيقاظ في الليل.

المرحلة السابعة، مرض الزهايمر الشديد

هناك مراحل فرعية لهذه المرحلة النهائية، والتي تدوم من سنة إلى سنة ونصف.

  • يقتصر الكلام على 6 كلمات أو أقل. سيحتاج الطبيب إلى تكرار الأسئلة أثناء المقابلة.
  • انخفاض عدد الكلمات إلى كلمة واحدة فقط يمكن التعرف عليها.
  • عدم المقدرة على الجلوس بشكل مستقل.
  • فقدان الحركة.
  • حركات وتعابير الوجه الغاضبة تحل محلها الابتسامات.
  • عدم المقدرة للسيطرة على الرأس

سوف تصبح حركات الجسم أكثر جموداً وصلابة مما يتسبب في الآم شديدة.

حوالي 40 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر يعانون أيضاً من التقلصات، أو انكماش وتصلب العضلات، الأوتار، والأنسجة الأخرى. سيتطور لديهم أيضاً ردود الفعل الطفولية مثل المص.

في هذه المرحلة، يتم فقدان قدرة الفرد على الاستجابة للبيئة المحيطة. سيحتاجون إلى المساعدة في جميع المهام اليومية تقريباُ، بما في ذلك تناول الطعام أو الحركة.

بعض الاشخاص في هذه المرحلة يصبحون غير قادرين على الحركة. السبب الأكثر شيوعاً للوفاة للشخص المصاب بالمرحلة السابعة من مرض الزهايمر هو الالتهاب الرئوي.

الوقاية والعلاج

على الرغم من عدم وجود علاج فعّال لمرض الزهايمر، إلا أن العلاج والوقاية يمكن أن تبطئ كل مرحلة من مراحل مرض الزهايمر. الهدف من العلاج هو إدارة الوظيفة العقلية والسلوكية وإبطاء تقدم الأعراض.

يمكن أن يكون هناك آثار إيجابية على أعراض المرض لكل من الأدوية، التغييرات الغذائية، المكملات، وتمارين الجسم والعقل.

تساعد الأدوية على تنظيم النواقل العصبية للتفكير، الذاكرة، ومهارات التواصل. لكن هذه الأدوية لن تعالج المرض. بعد فترة من الوقت قد لا تعمل هذه الأدوية كما كانت عليه من قبل.

كما قد يحتاج الشخص المصاب بمرض الزهايمر أيضاً إلى تذكيره لتناول أدويته.

علاج الأعراض السلوكية مع المشورة والعلاج قد يفيد الشخص المصاب بمرض الزهايمر. وذلك يجعلهم يشعرون بالمزيد من الراحة. بالاضافة الى سهولة سير الرعاية بالنسبة لمقدمين الرعاية الصحية.

يصف الأطباء أحياناً مضادات الاكتئاب والأدوية المضادة للقلق للتحكم في المزاج والمشاكل السلوكية.

التمارين المعتدلة مثل المشي يمكن أن يحسن المزاج وتوفر فوائد أخرى، مثل صحة القلب، المفاصل، والعضلات.

ولكن بسبب مشاكل الذاكرة، لا ينبغي على بعض الأشخاص المصابين بمرض ألزهايمر المشي أو ممارسة الرياضة خارج المنزل بمفردهم.

رعاية مرضى الزهايمر

إن رعاية شخص مصاب بمرض الزهايمر هي مهمة عظيمة. وسوف تواجه مجموعة من المشاكل كمقدم رعاية. لذلك سوف تحتاج إلى المساعدة والدعم، وكذلك إجازة للقيام بواجباتك ومسؤولياتك المختلفة.

يمكن لمجموعات الدعم مساعدتك لتعلم أفضل الممارسات والاستراتيجيات للتعامل مع المواقف الصعبة.

مرض الزهايمر هو مرض يتطور، يعيش الأشخاص المصابون في المتوسط من أربع إلى ثماني سنوات بعد التشخيص.

سيكون من السهل التعامل مع الشخص المصاب إذا كنت على دراية ما الذي سوف يحدث لكل مرحلة من مراحل المرض، بالاضافة الى طلبك للمساعدة من العائلة والأصدقاء.

قد يعجبك ايضا