كيف يموت مريض الزهايمر في المراحل المتأخرة

مرض الزهايمر هو حالة معقدة للغاية ومميتة دائما. ويتجلى ذلك في بادئ الأمر مع قصور ملحوظ في الذاكرة وانخفاض الشخص في التحكم في اموره الحياتيه.

ولكن مع تقدم مرض الزهايمر يكون له أيضًا تأثيرًا مدمرًا على وظائف الدماغ التي يعتبرها الكثيرون من الأمور المسلم بها.

في المراحل المتأخرة من المرض ، يتأثر بشكل كبير التوازن والتناسق في الجسم وكذلك الوظائف اللاإرادية مثل معدل ضربات القلب والتنفس والهضم والنوم.

مراحل الزهايمر الأخيرة

في المرحلة الأخيرة و النهائية، لن يتمكن المرضى من أداء المهام التي تبقي أجسادهم حية وتعمل.

الأضرار العصبية وضعف العضلات يتسبب بفقدان القدرة على الحركات البسيطة.

في النهاية، لا يستطيعون لكل مما يلي:

  • المشي
  • التواصل مع الآخرين
  • السيطرة على المثانة والأمعاء
  • إطعام أنفسهم
  • مضغ الطعام
  • وايضاً لا يستطيعون ابتلاع الطعام بدون مساعدة كبيرة وإشراف مباشر.

عندما تموت خلايا الدماغ بسرعة أكبر، تتأثر الأجزاء الأكثر أهمية في الدماغ، أجزاء الدماغ التي تنسق الحركة.

قد يعني ذلك أن شخصًا ما غير قادر على التحرك وقد يحتاج إلى النوم في السرير طوال اليوم.

أعراض الزهايمر المتأخرة في المراحل الأكثر تقدما

في المراحل الأكثر تقدما من مرض الزهايمر، يصبح الدماغ غير قادر على تنسيق ما يفعله الفم، كيف يعمل البلع، ونتيجة لذلك يمكن للطعام أن يسير بطريقة خاطئة ويسبب الالتهاب الرئوي.

عندما يصبح الناس غير قادرين على الحركة وأقل قدرة على تغيير أمكانهم ، قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بتقرحات الفراش.

إن الافتقار إلى الوعي الذاتي والرعاية الذاتية، والاحتجاز لفترات طويلة في الفراش، وفشل التغذية، وعدم القدرة على تلقي التغذية السليمة، والجفاف كلها عوامل في تطوير الظروف الصحية الأخرى التي تهدد الحياة.

في حين أن تلف الدماغ المرتبط بمرض الزهايمر هو القوة الدافعة وراء انخفاض الحالة الصحية للمريض وعجزه.

هذه الأمراض والظروف الثانوية هي المسؤولة في النهاية عن مما يتسبب في تدهور الحالة الصحية للمريض وبالتالي الموت.

هل مرض الزهايمر مميت

مضاعفات مرض الزهايمر يتم الاستشهاد بها في شهادات الوفاة، مثل بعض وفيات الزهايمر يحيلونها إلى أسباب أخرى مثل الالتهاب الرئوي.

ولهذا السبب ، فإن الوفيات التي تكون السبب الرئيسي لمرض الزهايمر وأشكال الخرف الأخرى لا يتم الإبلاغ عنها.

هذا صحيح بشكل خاص لأن الخرف يمكن أن يحدث دون أن يلاحظها أحد، لأنها تتقدم ببطء على مدار سنوات عديدة. علاوة على ذلك، فإن عددًا كبيرًا من المرضى لا يتلقون تشخيصًا عصبيًا من المختصين أثناء حياتهم.

السبب الأكثر شيوعا للوفاة في مرضى الخرف والزهايمر هي العدوى الثانوية، في العادة يكون الالتهاب الرئوي.

من الجدير بالذكر الى انه بالامكان علاج الالتهابات البكتيرية بسهولة باستخدام المضادات الحيوية لدى الأفراد الأصحاء.

ومن أحد العلامات الرئيسية التي تؤدي الى نهاية حياة الشخص المصاب بمرض الزهايمر، هو عندما يتوقف عن الرغبة في تناول الطعام والشراب.

ومع ذلك، فإن مرضى الزهايمر في المرحلة النهائية عادةً ما يكونون ضعفاء، ولديهم انخفاض في جهاز المناعة لمحاربة الالتهابات البكتيرية وذلك حتى بمساعدة الأدوية.

غالبا ما تعود الالتهابات بعد العلاج، والعديد من المرضى أو أفراد أسرهم يتخذون قرار للتخلي عن خيارات العلاج العدوانية أو جهود الإنعاش التي تسبب الألم وعدم الراحة وذلك بسبب فائدتها قصيرة الأجل فقط.

كيف يموت مريض الزهايمر في المرحلة الاخيرة

يمكن أن تسبب الحالات التالية أو تساهم في فشل العديد من الأعضاء، وبالتالي الموت لدى كبار السن المصابين بمرض ألزهايمر الشديد: ومنها:

  • النوبة القلبية
  • الجفاف وسوء التغذية؛ سواء كان ذلك بسبب التوقف الاختياري عن الأكل والشرب، أو بسبب توجيه الرعاية الصحية، أو بسبب عملية الموت الطبيعية (الاحتضار).
  • الاصابات والكسور الناجمة عن السقوط
  • الجلطات الدموية
  • تقرحات الفراش
  • السكتة الدماغية
  • الفشل كلوي
  • الالتهاب الرئوي التنفسي الناجم عن عسر البلع واستِنشاق جُزيئات الطعام
  • الإنتان (تعفن الدم) إذا كانت العدوى مثل التهابات المسالك البولية وانتشار الالتهاب الرئوي

لأن علاجات هذه الظروف المرضية الثانوية يمكن أن يسبب قدراً كبيراً من القلق والانزعاج، العديد من المرضى وعائلاتهم يعطون الأولوية لنوعية الحياة على كمية أو طول الحياة.

لذلك يختارون الراحة بدلاً من التدابير العلاجية المكثفة لحفاظهم على قيد الحياة.

هذا اختيار صعب للعائلات، ولكن يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار هذا القرار وفي أقرب وقت ممكن، قبل أن يتطور مرض الزهايمر إلى درجة لا يستطيع فيها المرضى أو عائلاتهم اتخاذ قرارات حاسم بشأن الرعاية الخاصة بالمريض في نهاية حياته.

 

 

قد يعجبك ايضا