دواء كلوميد للرجال وعلاقته بالخصوبة والعقم عند الذكور

دواء كلوميد للرجال (clomid for men) هو الاسم التجاري العام والشائع الاستخدام لدواء كلومفين سيترات (Clomiphene Citrate)، حيث وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام الكلوميد كدواء خصوبة فموي لدى النساء الغير قادرات على الحمل.

حيث أن الكلوميد يؤثر على توازن الهرمونات داخل الجسم ويعزز عملية الإباضة.

كما وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام الكلوميد عند النساء فقط، لكن في بعض الأحيان يتم وصفه كعلاج للعقم عند الرجال.

كيف يعمل دواء كلوميد عند الرجال؟

يمنع الكلوميد هرمون الإستروجين من التأثير على الغدة النخامية، حيث أن هرمون الاستروجين يقلل من إفراز الغدة النخامية من إفراز هرمون الملوتن(LH) والهرمون المنشط للجريبات ال(FSH).

وهذا يؤدي لانخفاض التستوستيرون في الجسم وانخفاض عدد الحيونات المنوية.

كما يمنع الكلوميد هذه العملية مما يعزز افراز ال (FSH) وال (LH) في الجسم، ويرفع التستوستيرون في الجسم.

لم يتم تحديد الجرعة المثلى للذكور لكن يمكن أن تتراوح الجرعة المعطاة بين12.5 إلى400 ميليغرام في اليوم.

حيث توصي الدراسات الحديثة بجرعة ابتدائية قدرها 25 ميليغرام ثلاث مرات في الأسبوع ثم المعايرة بعد ذلك، أو تعديل الجرعة حتى تصل ل 50 مجم يومياً حسب الحاجة.

يمكن للجرعات العالية أن تعطي تأثير سلبي على عدد الحيوانات المنوية وحركتها، لذلك يجب مراجعة الطبيب لضمان الجرعة المناسبة.

متى يتم وصف دواء كلوميد؟

يتم وصف الكلوميد في الحالات التي لا تصنف ضمن العقم عند الذكور، ولكن يوصف في حالات انخفاض التستوستيرون.

وفقا لمصادر موثوق من ضمنها مركز السيطرة على الأمراض والوقاية، إن 35% من الأزواج يعانون من حالات يواجهون صعوبة بالإنجاب، 8% هذه الحالات يكون السبب من الرجل.

يمكن أن تسهم عدة أسباب في العقم عند الذكور، وتتضمن ما يلي:

  • إصابة الخصيتين.
  • عمر.
  • زيادة الوزن أو البدانة.
  • الاستخدام المفرط للستروئيدات الاتنائية او الكحول، والتدخين.
  • اضطراب الهرمونات، الناجم عن خلل في الغدة النخامية أو التعرض للإفراط في هرمون الاستروجين أو التستوستيرون.
  • بعض الحالات المرضية مثل: السكري، التليف الكيسي، وبعض الأمراض المناعية.
  • علاجات السرطان الكيميائية والشعاعية.
  • دوالي الخصية والتي تسبب ارتفاع في الحرارة الناتج عن الأوردة المتضخمة.
  • الاضطرابات الجينية الناتجة عن حذف الكروموسوم Y او متلازمة كلاينفيلتر.

بالنسبة للطبيب يستطيع طلب إجراء تحليل للسائل المنوي في حال اختلطت أسباب العقم .

عادة ما يحتاجون كميات قليلة من السائل المنوي من أجل تحديد عدد النطاف بالإضافة للزوجة والحركة.

ماهي الآثار الجانبية لدواء كلوميد؟

إن عدد الدراسات حول تأثيرات الكلوميد على الرجال قليلة جداُ ولكن التأثيرات المحتملة بسبب التغيرات الهرمونية هي:

  • ليونة في العضلة الصدرية.
  • التهيج.
  • حب الشباب.
  • تسارع نمو سرطان البروستات (في حال كان السرطان موجود).
  • تغيرات في الرؤية ناجمة عن انضغاط العصب البصري نتيجة ورم الغدة النخامية.

تكون الآثار الجانبية عادة قابلة للتشافي بعد إيقاف الدواء.

فاعلية  دواء كلوميد في زيادة الخصوبة

الدراسات الأخيرة فيما يتعلق باستخدام الكلوميد في حالات العقم عند الذكور أظهرت نتائج مختلطة من حيث الفاعلية.

حيث أظهرت بعض الدراسات التي تمت مراجعتها تحسن ملحوظ بالنسبة لعدد النطاف عند الرجال الذين يعانون من انخفاض في العدد أو عقم غير مبرر.

ودراسات أخرى أشارت إلى عدم وجود تحسن بالمقارنة مع دواء وهمي.

الدراسات الحديثة أظهرت ازدياد في نسبة الحمل عندما يتناول الرجال المصابون بالعقم مزيج من الكلوميد بالإضافة لفيتامين E بالمقارنة مع الدواء الوهمي.

على أية حال الدراسة لم تقارن بين المجموعة التي تناولت  دواء كلوميد وفيتامين E والمجموعة التي تناولت كلوميد فقط، بالإضافة إلى ان النتائج لم تدعم المعلومات التي تدور حول مزيح الكلوميد مع الفيتامينE قد زاد من القدرة على حدوث حمل.

دراسة أجريت في 2015، قسم الباحثون المشتركين الذكور المصابين بالعقم إلى ثلاث مجموعات:

  • المجموعة A: يتناول المشتركون فيتامين E فقط.
  • المجموعة B: يتناول المشتركون الكلوميد فقط.
  • المجموعة C: يتناول المشتركون كلوميد وفيتامين E.

أظهرت الدراسة زيادة تركيز نطاف معتدلة في الثلاث مجموعات، المجموعة C أظهرت الزيادة الأكبر، المجموعة A احتلت المرتبة الثانية من حيث الزيادة وقد كانت دراسة محدودة لأنها:

  • ذات عينة صغيرة.
  • لا يوجد دواء وهمي.
  • لا توجد نتائج مرتبطة بمعدلات الحمل.

دراسة حديثة أخرى اقترحت ان الذكور هم الفئة الأكثر استفادة من استخدام الكلوميد عند وجود عقم غير مفسر أو حركة وشكل نطاف من طبيعية أو أقل من معتدلة.

هذه الدراسة تعتقد أن أغلب الذكور فيه الذين يستعملون الكلوميد من أجل معالجة مشاكل عدد الحيوانات المنوية يجعلهم مرشحين جيدين من اجل عملية اللقاح الصناعي.

علاجات أخرى للعقم عند الذكور

تعتمد العلاجات على سبب العقم، يمكن للرجال الذين يعانون من العقم أن يستخدمون عدة طرق علاجية تتضمن:

الأدوية

هناك العديد من الأدوية الفعالة التي يمكن لطبيبك وصفها من اجل تصحيح التوازن الهرموني، هذه الأدوية تزيد من كمية التستوستيرون في الجسم وتقلل من كمية الإستروجين ايضاً.

  • هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية: يمكن أن تعطى على شكل حقن فهي تحفز الخصيتين من أجل إنتاج المزيد من التستوستيرون.
  • أناستروزول أريميديكس بالانجليزية (Anastrozole Arimidex): هو دواء طور من أجل كبح تطور سرطان الثدي، حيث أنه يمنع التستوستيرون من التحول لإستروجين داخل الجسم.

الجراحة

إذا كان هناك إنسداد في المجرى الناقل للنطاف يمكن للطبيب أن ينصح بتصحيح ذلك عبر الجراحة، بالإضافة لذلك هناك جراحات خاصة لمعالجة الدوالي.

اللقاح الصناعي

هذا العلاج هو اجراء خاص يتضمن نقل النطاف إلى داخل رحم الأم، وقبل ذلك يجب على المرأة استخدام الأدوية المحرضة للإباضة.

التخصيب المخبري (أطفال الأنابيب)

التخضيب المخبري (IVF) يتضمن التعامل مع البويضة وكذلك البويضة الملقحة خارج جسم المرأة، تؤخذ البويضة من المبيض بالتنظير، ثم تتم عملية اندماج البويضة والنطفة في المخبر التي تعطي البيضة الملقحة ومن تم نعيد البويضة الملقحة لرحم الأم.

الخلاصة

يستخدم دواء كلوميد لعلاج العقم عند الإناث، لم تتم االموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية كعلاج عقم عند الذكور، ولكن غالبا ما يتم وصفه لعلاج العقم عند الذكور.

إن تناول الكلوميد يؤدي إلى زيادة إنتاج التستوستيرون وعدد الحيوانات المنوية.

الدراسات التي تضمنت دراسة تأثيرات الكلوميد عند الذكور كان لها نتائج مختلطة.

كما أن هناك وسائل أخرى لمعالجة العقم عند الذكور، تتضمن:

  • أدوية أخرى.
  • الجراحة لإزالة الانسدادات.
  • التلقيح الاصطناعي.
  • أطفال الأنبوب.

تحدث إلى طبيبك حول الخيارات المتاحة أمامك إذا كانت لديك مخاوف بشأن عوامل الخصوبة لدى الذكور.

المصدر

https://www.healthline.com/health/clomid-for-men

قد يعجبك ايضا