دواء سيبروكسين – Ciproxen

كل ما تود معرفته عن أقراص سيبروكسين

دواء سيبروكسين (بالإنجليزية: Ciproxen) هو مضاد حيوي جرثومي ذو أهمية كبيرة في عالم الطب حسب منظمة الصحة العالمية، فهو شائع الاستخدام بين الأطباء لمواجهة الجراثيم المسببة للالتهابات.

وذلك على مستوى أنسجة الجسم المختلفة وتشمل: الأنسجة الهضمية والبولية والتناسلية والرئتين والطرق التنفسية، وكذلك الجلد والمفاصل والنسج العضلي وأوتار العضلات.

لذلك يعد دواء سيبروكسين مضاد حيوي لطيف واسع من البكتيريا الإيجابية الغرام والسلبية أيضاً.

تركيب دواء سيبروكسين وآلية العمل

يعد السيبروكسين الاسم التجاري لمركب السيبروفلوكساسين (بالإنجليزية: Ciprofloxacin)، المصنف من عائلة الفلوروكينولون (بالإنجليزية: Fluoroquinolones drugs).

حيث يعمل السيبروكسين على كبح عملية انقسام الخلايا الجرثومية ضمن الأنسجة الحية وذلك بفضل أنزيم (DNA Gyrase) الذي يثبط عملية فصل ال DNA الجرثومي، أثناء التضاعف مما يؤدي لإخفاق هذه العملية وتثبيط تضاعف البكتريا ضمن النسيج.

دواعي إستعمال دواء سيبروكسين

للسيبروكسين استخدامات كثيرة موصى بها من قبل الأطباء فهو يستخدم في:

  • الحمى التيفية التي تسببها جرثومة السالمونيلا
  • جرثومة الجمرة الخبيثة
  • الإلتهابات الجلدية
  • التهابات المجاري البولية
  • التهابات المثانة والبروستات
  • التهابات عنق الرحم الالتهابات التناسلية عند المرأة
  • التهاب البربخ والخصيتين عند الذكر
  • التهاب الحشفة عند الذكر المصاحب لالتهاب المجاري البولية
  • التهابات الكلية والحويضة
  • السيلان الذي تسببه جرثومة النيسيريا البنية والامراض المنتقلة عن طريق الجنس
  • التهابات الجيوب الأنفية الحادة والمزمنة
  • التهابات الطرق التنفسية العلوية (البلعوم الانفي والفموي)
  • التهاب الأذن الوسطى
  • التهابات الجهاز التنفسي الجرثومية
  • التهاب القصبات
  • التهابات الرئتين الجرثومي
  • التهابات المعدة والأمعاء الجرثومية
  • التهاب بريتوان
  • الإسهال الناجم عن بكتيريا
  • القريح
  • التهابات العظام والمفاصل
  • التهابات الاوتار والعضلات
  • التهابات العينية
  • مرضى السرطان وأمراض عوز المناعة للوقاية من الالتهابات

الاحتياطات الواجب اتباعها عند استخدام دواء سيبروكسين

ينبغي الحذر واستشارة الطبيب أو الصيدلاني في حال كنت تعاني من مشاكل صحية قد تتطلب أخذ الحيطة.

ويجب اتباع الإرشادات بعناية وخاصةً قبل تناول  حبوب سيبروكسين.

وبشكل عام يجب الحذر عند استعمال عقار سيبروكسين لمن يعاني من أحد المشاكل الصحية التالية:

  • المرضى الذين يعانون من مشاكل كبدية
  • مرضى الكلى والقصور الكلوي
  • مرضى الصرع
  • المصابين بأمراض عصبية ومرضى اعتلال الاعصاب المحيطي
  • المرضى الذين يعانون من المشاكل قلبية
  • المرضى الذين يعانون من المشاكل في الاوتار والتشنجات العضلية
  • مرضى السكري والذين يعانون من انخفاض في سكر الدم
  • المرأة الحامل لما له من تأثيرات على الجنين
  • المرأة المرضعة
  • لمن هم دون ال 18 عام
  • الأطفال في مراحل الطفولة المبكرة

موانع استخدام دواء سيبروكسين

يمنع منعا باتاً تناول دواء سيبروكسين لمن يعاني من فرط حساسية تجاه احدى مكونات هذا الدواء.

بالإضافة لمن يعاني من التهابات فطرية أو فيروسية، كذلك يمنع استخدامه كقطرات عينية لمن لم يتم عامه الأول وكمرهم عيني لمن هو دون السنتين ويحظر استعمال هذا الدواء لمن لديهم انخفاض متدني لمستوى البوتاسيوم في الدم.

الآثار الجانبية المحتملة عند تناول دواء سيبروكسن

للسيبروكسن أعراض جانبية عديدة إلا أن أغلب هذه الأعراض غير شائعة وهي تشمل:

  • اضطرابات هضمية (فقدان الشهية، صعوبة بالهضم، غثيان، إسهال، إقياء، آلام بطنية).
  • حكة وطفح جلدي ومن الممكن حدوث قروحات على حول الشرج والأعضاء التناسلية والفم والبلعوم.
  • بالإضافة إلى الصداع وآلام في الرأس ودوار وارتباك وتوتر وصعوبة اضطراب في النوم وصعوبة في التنفس والشعور بضيق في الصدر.
  • رعشة والتهاب في الكلية وتغير في لون البول، بالإضافة لآلام وتيبس في المفاصل والعضلات وازدياد التحسس بالنسبة للضوء، وازدياد الإصابات الفطرية.

استخدام دواء سيبروكسين أثناء فترة الحمل

لا تتوفر الأدلة الكافية حول تأثيرات السيبروكسين على الجنين البشري، ولكن اظهرت الدراسات المطبقة على أجنة الحيوانات احتمالية إلحاق الأذى بالجنين.

لذلك يجب عدم تناول دواء سيبروكسين في مراحل الحمل ولا سيما المراحل المبكرة؛ إلا تحت إشراف طبي مكثف وذلك خوفا على الجنين من التشوه والعيوب الخلقية إضافة الى الخوف من الولادة المبكرة.

استخدام دواء سيبروكسين خلال الرضاعة

أثبت دراسات عديدة انتقال عقار السيبروكسين من الأم للطفل عن طريق الحليب، لذلك يجب تجنبه أثناء فترة الرضاعة خوفا على الطفل من الاضرار والتشوهات المفصلية في المستقبل.

استخدام عقار سيبروكسين لمن هم دون عمر18 سنة أو لدى الأطفال

يفضل عدم استخدام السيبروكسين لمن هم اقل من 18 عاما خوفا عليهم من إصابة مستقبلية دائمة بالجهاز العضلي الهيكلي.

ولكن يستثنى بعض الحالات كالتعرض لمرض الجمرة الخبيثة أو الإصابة بجرثومة الإشريكية القولونية المسببة لالتهابات المجاري البولية، وكذلك التهابات الكلية والحويضة، بشرط أن يكون ذلك تحت اشراف الطبيب المتخصص.

الشكل الدوائي والتركيز من دواء سيبروكسين

للسيبروكسين أشكال صيدلانية عديدة نظر لاستعماله الواسع فهو يتوفر على الأشكال التالية:

  • معلق فموي
  • قطرات ومراهم عينية
  • قطرات اذن
  • قطرات أنفية
  • حل للتسريب الوريدي

أقراص فموية بهذه الأشكال

  • سيبروكسين 250 مجم
  • سيبروكسين 500 مجم
  • سيبروكسين 750 مجم

الجرعة المستخدمة من دواء سيبروكسين

يتم أخذ الجرعة الدوائية حسب إرشادات الطبيب إلا أن الجرعة الموصى بها عالميا للبالغين هي 500 مجم مرتين، وكما تستمر فترة العلاج تبعاً لإرشادات الطبيب.

كيفية تناول السيبروكسين:

  • يفضل تناول أقراص السيبروكسين أثناء الطعام
  • عدم التوقف عن تناول الدواء دون استشارة الطبيب
  • عدم تجاوز الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب
  • شرب كمية كافية من السوائل على مدار اليوم أثناء تناول السيبروكسين تجنبا لتشكل البلورات البولية في الكلية
  • شرب كمية كافية من الماء عند تناول الأقراص
  • تجنب تناول السيبروكسين عند تناول مضادات الحموضة، والأطعمة الحاوية على منتجات الحليب والألبان
  • التقليل من المشروبات الحاوية على الكافيين
  • تجنب تناول المكملات الغذائية اثناء تناول السيبروكسين
  • تجنب التعرض للشمس واستعمال الواقي الشمسي في حال ظهرت علامات الحساسية من الضوء

متى يجب التوقف عن تناول دواء سيبروكسين؟

في حال ظهور أحد من هذه الأعراض يجب التوقف مباشرة عن تناول هذا الدواء والاتصال بالطبيب فوراً:

  • الآلام المعدية الشدية
  • الإسهال المائي أو المدمى
  • اضطراب في ضربات القلب (تسارع أو عدم انتظام)
  • ظهور أحد أعراضه من صداع ودوار وجوع وغثيان
  • فقدان الوعي والدوار الشديد

التداخلات الدوائية بين دواء سيبروكسين والأدوية الأخرى

إن بعض الأدوية قد تقلل من فاعلية السيبروكسين في حال تناولها في نفس الوقت ومنها:

  1. مضادات الحموضة الحاوية على الكالسيوم والمغنيزيوم والألمنيوم مثل دواء مالوكس (Maalox).
  2. أدوية القرحة المعدية الحاوية على سوكرالفات (Sucralfate).
  3. المكملات الغذائية الحاوية على المعادن من الكالسيوم والحديد والزنك.
  4. أي مستحضر حاوي على ديدانوزين (Didanosine).

في حال تناول أحد الأدوية السابقة يتوجب تناول السيبروكسين قبل ساعتين من تناول الدواء الآخر، او بعد 6 ساعات من هذه الأدوية.

كما يجب إعلام الطبيب بجميع الادوية التي تتناولها تجنباً للاختلاطات الدوائية وبشكل خاص الادوية التالية:

  1. حبوب منع الحمل
  2. أدوية الاكتئاب والأدوية العصبية
  3. مضادات الالتهاب غير الستيرويدية (الأسبرين، الديكلوفيناك، الإيبوبروفين، نابروكسين، إندوميثاسين، ميلوكسيكام)
  4. المدر البولي
  5. أدوية السكري
  6. دواء الستيرويد
  7. المشروبات الحاوية على الكافيين
  8. الوارفارين، الكومادين، جانتوفين
  9. المميعات الدموية
  10. كورتيزون

الخطوات الواجب اتباعها عند تناول جرعة زائدة من دواء سيبروكسين

يجب إفراغ المعدة إما عن طريق التقيؤ المحرض أو التوجه لأقرب مستشفى وغسيل المعدة، وإعطاء مضادات حموضة الحاوية على الكالسيوم والمغنيزيوم للتقليل من امتصاص السيبروكسين بالإضافة لمراقبة وظيفة الكبد والكلية.

طريقة حفظ وتخزين دواء سيبروكسين

  • يحفظ الدواء في درجة حرارة لا تتعدى 25 درجة مئوية
  • يحفظ بعيدًا عن التعرض لأشعة الشمس والرطوبة
  • يحفظ بعيدًا عن متناول أيدي الأطفال

 

قد يعجبك ايضا