دواء ثيوتاسيد – Thiotacid

يعتبر دواء ثيوتاسيد من أشهر الأدوية المستخدمة علي نطاق واسع في مجال إلتهابات الأعصاب خاصة عند مرضي السكر لما له من تأثير علي الأعصاب.

كما يستخدم من قبل أطباء الذكورة لكثير من الحالات الخاصة بالرجال كما سوف نذكر ذلك  داخل المقال بالتفصيل عن أهم مايميز الدواء وتركيبه وإستخداماته وأثاره الجانبية والإحتياطات اللازمة عند تناوله وموانع إِستخدامه.

تركيب دواء ثيوتاسيد، ومايحتويه من مواد فعالة

يجب التنويه أنه يوجد نوعين من هذا الدواء حيث يوجد ثيوتاسيد العادي؛ والذي يتركب من مادة فعالة وحيدة فقط هيا الثيوكتيك أسيد أو يطلق عليه ألفا ليبويك أسيد.

أما النوع الثاني فهو ثيوتاسيد المركب، والذي يحتوي علي مواد فعالة إضافية علي مايحتويه دواء ثيوتاسيد العادي ولذا يطلق عليه مركب.

حيث يتركب بالإضافة إلي حمض الثيوكتيك من فيتامين ب1 وفيتامين ب12 الهامين جدا في علاج إلتهابات الأعصاب.

الأشكال الصيدلانية لدواء ثيوتاسيد وتركيزاته المختلفة

يتواجد دواء ثيوتاسيد نظرا لأهميته ودوره الواسع في مجالات متعددة في عدة صور صيدلانية وتركيزات مختلفة كالآتي؛

يتواجد دواء ثيوتاسيد العادي في صورة أقراص بتركيزين مختلفين فمنها تركيز 300 ملجم و تركيز 600 ملجم.

كما يوجد منه أيضا أمبولات للحقن الوريدي ذات تركيز 300 ملجم.

أما بالنسبة لثيوتاسيد المركب فيتواجد في شكل أقراص فقط بتركيزين مختلفين حيث يوجد منه 300 ملجم و 600 ملجم.
دواعي إستخدام دواء ثيوتاسيد بانواعه؛

يعتبر حمض الثيوكتيك الذي يتركب منه دواء ثيوتاسيد من المواد القوية المضادة للأكسدة، والتي تلعب دور هام وحيوي جدا في جسم الإنسان.

حيث تساعد الجسم علي التخلص من خطر الشوارد الحرة، والمعادن الثقيلة التي تهاجم الأعضاء والأنزيمات والبروتينات الهامة المتواجدة في الجسم.

وتبدأ في العمل علي تغير تركيبات وحدوث مايسمي بالتغيرات والطفرات الجينية التي تكون سبب لا قدر الله في حدوث الأورام والسرطانات الخبيثة،

فدواء ثيوتاسيد مضادة أكسدة فعال جدا يتحول بعد إمتصاصه، وعملية الأيض في الجسم إلي مواد مفيدة لتخليص الجسم من خطر السموم التي يمكن أن تضره كما ذكرنا.

من الممكن إستخدام دواء ثيوتاسيد المركب كعلاج تعويض ووقاية من نقص فيتامينات هامة جدا لجسم الإنسان لإن كما ذكرنا يحتوي المركب منه علي فيتامين ب12 وفيتامين ب1.

دواعي استعمال دواء ثيوتاسيد

يستخدم دواء ثيوتاسيد غالبا مع مرضي إلتهاب الأعصاب المزمن، وخاصة الذي يعانون من مرضي السكري لأنهم أكثر عرضه من غيرهم لتلف الأعصاب وإلتهاباتها.

فيستخدم في علاج إلتهاب العصب البصري الهام جدا للعينين حيث يؤدي إلتهاباته وتدميره إلي مشاكل الإبصار والعمي كما يستخدم أيضا في علاج إلتهابات الأعصاب المخية.

يستخدم في تخفيف حدة الإلتهاب والألم الناتج عن مشاكل الأعصاب في منطقتي الظهر والرقبة.

كما ذكرنا في المقدمة من الممكن وصف هذا الدواء من قبل بعض أطباء الذكورة للرجال لحالات الضعف الجنسي لزيادة الخصوبة عند الرجل والقدرة الجنسية.

الجرعة المستخدمة من دواء ثيوتاسيد

تتفاوت جرعة دواء ثيوتاسيد علي حسب الحالة والسبب التي يتم وصف الدواء من أجله ولكن جرعاته المعتادة كالآتي:

في حالة تناول دواء ثيوتاسيد علي شكل حقن وريدي؛ تكون الجرعة غالبا 600 ملجم أي تقريبا مايعادل أثنين من أمبولات الحقن يوميا وذلك لأن أمبول الحقن الواحد من ثيوتاسيد يحتوي علي 300 ملجم إلي المدة التي يتم تحديدها من قبل الطبيب المعالج.

أما في حالة تناول دواء ثيوتاسيد سواء العادي أو المركب علي شكل أقراص تكوت الجرعة؛ 300 إلي 1800 ملجم يوميا، اي ما يعادل من قرص إلي 3 أو 5 أقراص حسب تركيز الأقراص مقسمة علي مدار اليوم أيضا إلي مدة محددة يتم وصفها من قبل الطبيب المعالج حسب شدة الحالة.

طريقة التخزين وحفظ دواء ثيوتاسيد

يتم حفظ دواء ثيوتاسيد كمعظم الأدوية التي لا تحفظ في الثلاجة في درجة حرارة الغرفة العادية في مكان جاف رطب غير معرض لمصدر حراري أو أشعة الشمس مباشرة حتي لا تزيد درجة حرارته عن 30 درجة مئوية لأن ذلك يؤثر علي محتويات الدواء من المواد الفعالة.

كما يجب أيضا حفظه في مكان لا تصل إيه يد أطفالك الصغار حتي لا يتم تناوله بالخطأ وقد يعرضهم لمخاطر صحية.

موانع إستعمال دواء ثيوتاسيد

يحذر تناوله بتاتا لمن يعاني من حساسية مفرطة لأي مكون من مكونات الدواء حتي لا يعرضه نفسه لمخاطر جسيمة قد تودي بحياته إن لم يتم التحرك السليم في الوقت الصحيح، ومن أعراض التحسس للدواء

ظهور طفح جلدي وهرش وتورم في مناطق مختلفة من جسمك وتسارع في معدل ضربات القلب.

وهذه الأعراض ما إذا ظهرت عليك مباشرة توقف عن الدواء ويجب الذهاب فورا لأقرب مشفي والتي ليس بالضرورة أن تظهر في وقت تناول الدواء لكن من الممكن ظهورها بعد حتي عدة ايام لأنه يوجد إختلافات فردية بين البشر.

يجب الحذر الشديد عند تناول دواء ثيوتاسيد مع مريض السكر، لأن دواء ثيوتاسيد يعمل علي تنظيم نسبة السكر بالدم فيكون له تأثير مخفض شيئا ما.

فعند تناولك لهذا الدواء بالإضافة إلي تناولك أدوية السكري الخاصة بك قد تتعرض لنوبة نقص السكر بالدم، خاصة لو تم إستخدامه لفترة من الوقت فيجب أخذ الإحتياطات الأمنة لذلك؛ بضرورة القياس الدوري لنسبة السكر بالدم خلال فترة العلاج خاصة عند الشعور بأعراض نقص السكر من الصداع والإرهاق وزغللة في العين والدوخة والعرق البارد الغزير.

تناول دواء ثيوتاسيد خلال فتة الحمل

الطبيعي أنه خلال فترة الحمل لا تؤخذ الحامل أي دواء مطلقا من تلقاء نفسها، كما أنه يتم وصف الدواء فقط عند الضرورة غير ذلك فلا، وبالنسبة لهذا الدواء فإنه لا يتم وصفه الإ من قبل الطبيب المختص بحالتك في الحمل لأنه لا يتم وصفه في الحمل الإ إذا رأي الطبيب أن فوائده الصحية بالنسبة لك في هذه الفترة أكثر من أضراره المحتمل ظهورها علي جنينك.

تناول دواء ثيوتاسيد خلال الرضاعة

يجب عدم تناول هذا الدواء خلال فترة الرضاعة الإ إذا قرر الطبيب المختص ذلك، لأنه من الممكن تسرب الدواء في لبن الأم إلي الرضيع وإلحاق الضرر به.

الأثار الجانبية المحتملة جراء إستخدام دواء ثيوتاسيد

قد تشعر بألم في مقدمة الرأس وبعض الصداع بعد تناول الدواء.

من الممكن أن يصيبك بالدوخة والدوار وزغللة العين وضعف الرؤية لذا يفضل تناوله بحذر شديد جدا عند الأشخاص الذي يقومون بأعمال تحتاج التركيز مثل قيادة السيارة أو العمل علي ماكينات معينة في أحد المصانع أو عمال البناء.

قد تتعرض لألم شديد بالقولون وزيادة حرقة وحموضة المعدة وإرتجاع المرئ بعد تناولك للدواء.

من الممكن أن لا تتقبل معدتك دواء ثيوتاسيد فتصاب بالرغبة الملحة بالقئ والغثيان عند تناول الدواء لأول مرة، ولكن إذا استمرت هذه الأعراض بدون توقف أو تقل في شدتها يجب الرجوع للطبيب المختص قد يوقفك عن تناول الدواء.

من الممكن أن يسبب ليك بعض التقلصات وآلالام متوسطة الشدة في منطقة أسفل البطن.

قد تشعر بضيق التنفس بعد تناولك للدواء وقد يسبب لك بعض التقلصات والشد العضلي.

يجب التنويه بأنه ليس ضروريا ظهور اي أعراض جانبية عند تناولك الدواء وقد تظهر بعض الأعراض فقط فهذا أمر به تفاوت من شخص للآخر نتيجة وجود إختلافات فردية بين الأشخاص وبعضها.

قد يعجبك ايضا