دواء بارافون – parafon

دواء بارافون من الأدوية المسكنة للألم الباسطة والراخية للعضلات، وهو من الأدوية المؤثرة في هذا المجال حيث تحتوي علي مادتين فعالتين للقيام بهذا التأثير والحصول علي مفعول أقوي وتأثير أسرع،

فلذا يستخدم في حالات شديدة ومتوسطة من آلالام المفاصل والشد العضلي وخاصة آلالام أسفل الظهر المزعجة لكثير من الناس خاصة الأشخاص التي تتطلب طبيعة شغلهم حمل أشياء ثقيلة أو رفع أشياء وإنزالها من مكان لآخر مرات متعددة.

تركيب دواء بارافون وما يحتويه من مواد فعالة

يحتوي دواء بارافون علي إثنين من المواد الفعالة الهامة، حيث يتركب من مادة الكلورزوكسازون الراخية للعضلات، ومادة الباراسيتامول أو كما يطلق عليها في بعض البلدان الأسيتامينوفين المسكنة للألم والخافضة لدرجات الحرارة المرتفعة والتي غالبا ماتوصف في حالات آلالام المفاصل وأسفل الظهر.

الشكل الصيدلاني لدواء بارافون

يتواجد دواء بارافون علي هيئة كبسولات يتم أخذها بالفم.

حيث تتركب كل كبسولة واحدة من دواء بارافون من 250 ملجم من مادة كلورزوكسازون و 300 ملجم من مادة الباراسيتامول.

معلومات هامة عن مادة الباراسيتامول

تعتبر مادة الباراسيتامول أو كما يطلق عليها في بعض البلدان الأسيتامينوفين مادة مسكنة لكثير من الآلام البسيطة والمتوسطة في الشدة، كما أنها تعتبر مادة خافضة للحرارة المرتفعة من أهم وأفضل المواد في ذلك المجال.

بالرغم من أن ميكانزيم وطريقة تأثيرها مازالت مجهولة عند العلماء ولكن ما وضع من إفتراضيات لطريقة شغلها أنها تعمل علي مراكز الألم والحرارة مركزيا في المخ فتقوم بتأثيرها الدوائي.

كما أن مادة الباراسيتامول من المواد الأمنة التي تستخدم في حالات الأمراض المزمنة حتي في حالات الكبد لكن بحذر ووصفة الطبيب، كما تستخدم للحوامل والمرضعات وكبار السن وكذلك الرضيع من أول يوم في ميلاده.

كما أن معدل التسمم بيها ضعيف نظرا أنك تحتاج إلي تناول جرهة كبيرة لكي تصل إلي خطر التسمم بها، لكن يجب الحذر في إستخدامها وخاصة علي المدي الطويل حتي لا تؤثر علي الكبد لديك.

معلومات هامة عن مادة الكلورزوكسازون

تعتبر مادة الكلورزوكسازون من المواد الراخية الباسطة للعضلات، التي تستخدم في حالات الشد والتيبس العضلي متوسطة الشدة.

حيث تقوم هذه المادة بتثبيط نقل الإشارات العصبية مركزيا المسئولة عن الألم والتوتر العضلي إلي المخ فتسبب الشعور بالراحة وتخفيف حدة التيبس والألم في العضلات.

وعادة هذه المادة يتم وصفها مع مواد مسكنة ومضادة للإلتهاب كمزيج دوائي لإعطاء مفعول قوي ذا تأثير مريح للشخص المصاب بالتيبس أو التوتر العضلي.

دواعي استعمال دواء بارافون

  • يستخدم دواء بارافون في حالات الشد والتيبس العضلي البسيطة ومتوسطة الشدة فيساعد علي إرتخاء العضلة مسببا إحساس راحة للمريض بدلا من ألم التوتر العضلي المزعج.
  • يستخدم كمسن للألم الشديد في العضلات والمفاصل خاصة ألم أسفل الظهر.
  • من الممكن إستخدام دواء بارافون في حالات الصداع النصفي الذي يحدث نتيجة للتوتر العضلي الذي يوصفه الكثير كأنه دق شديد في أحد جانبي الرأس بمطرقة، ولكن من الممكن أن يحدث أيضا في كلتا الجانبين من الرأس في آخر تحديثات في وصف الصداع النصفي.
  • يستخدم أيضا في حالة تمزق العضلات أو حدوث إصابات في العضلة ناتج عن المجهود العضلي الشديد أو التعرض لحادث ما.

جرعة دواء بارافون وكيفية إستخدامه

يتم تحديد جرعة دواء بارافون علي اساس شدة الحالة.

ولكن الجرعة المعتادة كمسكن للألم وباسط للعضلات الهيكلية تكون؛

كبسولة أوإثنين من بارافون ثلاثة أو أربعة مرات يوميا.

من الممكن تناول الدواء قبل أو بعد الأكل فهو لا يتأثر بالطعام، ولكن في حالات إلتهابات وقرح المعدة أو من يعانون من آلالام المعدة يفضل تناول الدواء بعد الأكل جيدا مع كمية مناسبة من الماء.

موانع إستخدام دواء بارافون

  • لا يستخدم دواء بارافون مع الأشخاص التي تعاني من الحساسية لأي مكونات الدواء سواء مادة الباراسيتامول أو مادة الكلورزوكسازون لأن ذلك يعرضهم لمضاعفات جسيمة جدا وخطرة قد تودي بحياتهم إذا لم يتم التصرف في الوقت المناسب.
  • يجب تناول الدواء تحت إشراف الطبيب المعالج في حالة إذا كان الشخص الذي سوف يتناوله يعاني من مشاكل الكبد من إلتهابات فيروسية وتليفات كبدية، خاصة إذا كان سوف يتناوله لفترة من الوقت وذلك لضبط الجرعة لأن الدواء يحتوي علي الباراسيتامول وها الدواء عند تجاوزه تركيز معين بالدم مع مرضي الكبد يصبح مضر جدا بالرغم من أمانه جدا بالجرعات المنضبطة بالنسبة لهم.

طريقة حفظ وتخزين دواء بارافون

يتم حفظ الدواء في درجة حرارة الغرفة العادية بحيث لا تزيد عن 30 درجة مئوية، حتي لا تتأثر مكونات الدواء وتأثر علي فاعليتها، كما يجب وضع الدواء في مكان لا تصل إليه يد الأطفال حتي لا يتعرضوا إلي أي مشاكل أو مضاعفات.

تناول دواء بارافون خلال الحمل

من المتعارف عليه خلال فترة الحمل أن المرأة لا تأخذ أي أدوية إلا بوصفة طبية من الطبيب المعالج، ولا تأخذ أي أدوية الإ في الضرورة القصوي الشديدة منعا لأي مشاكل علي الجنين.

دواء بارافون لا يتم تناوله خلال فترة الحمل الإ اذا صرح بيه الطبيب المعالج حيث ينتمي الي فئة الأدوية التي لا تؤخذ خلال الحمل الإ إذا كان وجه الإستفادة منه أكبر من وجه ضرورة وكانت هناك حاجة ملحة لذلك.

تناول دواء بارافون أثناء الرضاعة

لا توجد أدلة ودراسات إكلينيكة صريحة تخبر بآن دواء بارافون يتم إفرازه في لبن الأم ويذهب للطفل الرضيع أثناء رضاعته، لكن يفضل إستشارة الطبيب قبل أخذه في فترة الرضاعة.

الأثارة الجانبية لدواء بارافون

دواء بارافون من الأدوية المميزة التي تتربع علي عرشها في مجال آلالام العظام والمفاصل والشد والتشنجات العضلية.

لكن ربما يظهر علي الشخص الذي يتناوله بعض الأثار الجانبية وهذا ليس بالضرورة فهناك إختلافات فردية في ذلك.

فمن الممكن أن يظهر عليك عرض أو أكثر وأخرون لايظهر عليهم أي اعراض، ومن ضمن هذه الأعراض الجانبية التي من المحتمل ان تظهر علي البعض.

  • طفح جلدي وإحمرار علي الجلد في مناطق مختلفة من الجسم، من الممكن أن تظهر وقت تناولك للدواء أو حتي بعد فترة توصل إلي أيام وعندها يجب فورا التوقف عن تناول الدواء والذهاب الي الطبيب المتخصص لأنها من الممكن أن تكون حساسية من أحد مكونات الدواء فيجب الإسراع في تفادي الموقف تجنبا لأي مضاعفات تنتج عن ذلك.
  • إحساسك برغبة ملحة في النوم والخمول بعد تناول الدواء مع الشعور بدوخة قد تكون بسيطة أو شديدة وعدم إتزان في الجسم.
  • شعورك بإضطراب شديد في المعدة مع بعض الحرقة بعد تناولك للدواء، وهنا يفضل تناول الدواء بعد الأكل بفترة تفاديا لهذه المشكلة ومن الممكن أخذ دواء للمعدة أيضا حماية لبطانة المعدة من الإلتهابات والقرح.
  • من الممكن أن تشعر ببعض الألم في الرأس وصداع متفرق.
  • رغبة ملحة في القئ والغثيان بعد تناول الدواء وقد يستمر معك فترة من الوقت.
  • قد يحدث إصفرار في بياض العينين، ومن الممكن أن يتغير لون البول.
قد يعجبك ايضا