ما هو الفرق بين الزهايمر والخرف، والفروقات بين الأسباب والأعراض والعلاجات

الخرف والزهايمر والفرق بينهم

مرض الزهايمر ومرض الخرف ليسوا متشابهين. الخرف هو مصطلح عام يستخدم لوصف الأعراض التي تؤثر على الذاكرة، مثل القدرة على أداء الأنشطة اليومية، والقدرة على التواصل.

مرض الزهايمر هو أكثر أنواع الخرف شيوعًا. كما أن مرض الزهايمر يزداد سوءًا مع مرور الوقت ويؤثر على الذاكرة، اللغة، والتفكير.

كما يمكن لصغار السن أن يصابوا بمرض الخرف أو مرض الزهايمر، ولكن تزداد خطر الإصابة عند التقدم في العمر. وهذا الخطر لا يعتبر جزء طبيعي من الشيخوخة.

على الرغم من أن أعراض الحالتين قد تتشابه، إلا أن التمييز بينهما أمر مهم للرعاية والعلاج.

الخرف

الخرف هو متلازمة (تزامن أعراض المرض) وليس مرض، المتلازمة هي مجموعة من الأعراض التي لا تحتوي على تشخيص واضح ومحسوم.

الخرف هو مجموعة من الأعراض التي تؤثر على المهام المعرفية والعقلية مثل الذاكرة والمنطق.

الخرف هو مصطلح شامل يمكن لمرض الزهايمر أن يقع تحته. وهذا يمكن أن يحدث بسبب مجموعة متنوعة من الظروف، ولكن الأكثر شيوعًا هو مرض الزهايمر.

يمكن أن يكون لدى بعض الأشخاص أكثر من نوع واحد من الخرف. وهذا ما يطلق عليه اسم الخرف المختلط..

في كثير من الأحيان يعاني الأشخاص المصابين بالخرف المختلط من عدة أعراض قد تساهم في الإصابة بالخرف. لا يمكن تأكيد تشخيص الخرف المختلط إلا من خلال تشريح الجثة.

مع تقدم الخرف، سيتأثر الشخص بشكل كبير في أداء أعماله اليومية بشكل مستقل. وهو يعتبر السبب الرئيسي للعجز بالنسبة لكبار السن.

ويضع عبئًا عاطفيًا وماليًا على الأسرة ومقدمين الرعاية الصحية. تقول منظمة الصحة العالمية أن 47.5 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعيشون مع الخرف.

أعراض الخرف

من السهولة إهمال الأعراض المبكرة للخرف، والتي يمكن أن تكون خفيفة. التي غالبًا ما تبدأ مع حالات بسيطة من النسيان.

في هذه الحالة يعاني الأشخاص من صعوبة في تتبع الوقت ويميلون الى فقدان طريقتهم المعتادة والمألوفة في العيش.

مع تقدم الخرف، يتطور النسيان والتشوش. ويصبح من الصعب تذكر الأسماء والوجوه. والعناية الشخصية تصبح لديهم مشكلة.

تشمل العلامات الواضحة للخرف الاسئلة المتكررة، قلة النظافة الشخصية، وسوء اتخاذ القرارات.

في المرحلة الأكثر تقدمًا، يصبح الأشخاص المصابون بالخرف غير قادرين على رعاية أنفسهم.

وسوف يواجهون صعوبة كبيرة في قضاء أوقاتهم، وتذكر الأشخاص المقربين والأماكن التي كانت مألوفة.

يستمر هذا السلوك في التغير ويمكن أن يتحول إلى اكتئاب وعدوان.

أسباب الخرف

عند التقدم في العمر يصبح الخرف أكثر عرضة للإصابة. يحدث ذلك عند تلف خلايا دماغية معينة.

العديد من الحالات يمكن أن تسبب الخرف، بما في ذلك الأمراض التنكسية مثل ألزهايمر، باركنسون، ومرض هنتنجتون. كل سبب من أسباب الخرف يسبب ضررًا لمجموعة مختلفة من خلايا الدماغ.

إن مرض الزهايمر مسؤول عن حوالي 50 إلى 70 في المائة من جميع حالات الخرف.

تشمل الأسباب الأخرى للخرف ما يلي:

  • العدوى، مثل فيروس نقص المناعة البشرية
  • أمراض الأوعية الدموية
  • السكتة الدماغية
  • الإكتِئاب
  • استخدام الأدوية المزمنة

مرض الزهايمر

الخرف هو مصطلح ينطبق على مجموعة من الأعراض التي تؤثر سلبًا على الذاكرة، ولكن مرض الزهايمر هو مرض يتطور في الدماغ ويؤدي ببطء إلى ضعف الذاكرة والوظيفة المعرفية.

السبب الدقيق لمرض الزهايمر غير معروف ولا يوجد علاج فعّال إلى الآن.

تقدر معاهد الصحة الوطنية أن أكثر من 5 ملايين شخص في الولايات المتحدة يعانون من مرض الزهايمر.

على الرغم من أن الأصغر سنًا يمكن أن يصابون أيضاً بمرض الزهايمر، ولكن في الغالب تبدأ الأعراض بعد عمر 60 عام.

يمكن أن يكون الوقت المستغرق من التشخيص حتى الموت أقل من ثلاث سنوات في الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا.

ومع ذلك، يمكن أن تكون طول فترة العيش كبيرة بالنسبة للأشخاص الأصغر سنا.

تأثير مرض الزهايمر على الدماغ

الأضرار التي تصيب الدماغ تبدأ قبل سنوات من ظهور الأعراض. تتشكل رواسب البروتين غير الطبيعية (اللويحات والتشابكات) في دماغ الشخص المصاب بمرض الزهايمر.

ويتم فقدان الاتصالات بين الخلايا، وتبدأ الخلايا بالموت. في الحالات المتقدمة، يظهر الدماغ انكماشًا كبيرًا.

من المستحيل تشخيص مرض الزهايمر بدقة تامة عندما يكون الشخص على قيد الحياة. يمكن تأكيد التشخيص فقط عندما يتم فحص الدماغ تحت المجهر أثناء تشريح الجثة.

ومع ذلك، يمكن للأخصائيين إجراء التشخيص الصحيح لما يصل إلى 90 بالمائة من الحالات.

الفرق بين أعراض الخرف والزهايمر

يمكن أن تتداخل أعراض مرض الزهايمر والخرف، ولكن يمكن أن يكون هناك بعض الاختلافات.

يمكن أن تؤدي كلتا الحالتين إلى:

  • انخفاض في القدرة على التفكير
  • ضعف الذاكرة
  • ضعف الاتصال مع الآخرين

تشمل أعراض مرض الزهايمر ما يلي:

  • صعوبة تذكر الأحداث الأخيرة أو المحادثات
  • اللامبالاة والخمول
  • الأكتئاب
  • سوء الأحكام
  • الارتباك والضياع
  • التشوش
  • التغييرات السلوكية
  • في المراحل المتقدمة من المرض تكون الأعراض؛ صعوبة في الكلام، البلع، والمشي.

بعض أنواع الخرف سوف تتقاسم مع بعض هذه الأعراض، ولكنها تتضمن أو تستبعد الأعراض الأخرى التي يمكن أن تساعد في إجراء التشخيص الحاسم للتحديد.

على سبيل المثال؛ داء جسيمات ليوي (LBD) لديه العديد من نفس أعراض مرض الزهايمر المتقدم.

ومع ذلك، فإن الأشخاص المصابين بداء جسيمات ليوي هم أكثر عرضة للإصابة بأعراض أولية مثل الهلوسة البصرية، وصعوبة التوازن، واضطرابات النوم.

من المرجح أن يتعرض الأشخاص المصابون بالخرف بسبب مرض باركنسون أو مرض هنتنغتون لحركات لا إرادية في المراحل المبكرة من المرض.

الفرق بين علاج الزهايمر وعلاج الخرف

يعتمد علاج الخرف على تحديد السبب الدقيق ونوع الخرف، لكن العديد من علاجات الخرف ومرض الزهايمر سوف تتداخل مع بعضها البعض.

علاج الزهايمر

لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر، ولكن العلاجات الموجودة حالياً تساعد في إدارة أعراض المرض، وتشمل:

  • الأدوية للتغيرات السلوكية ، مثل مضادات الذهان
  • الأدوية لفقدان الذاكرة ، والتي تشمل مثبط الكولينستيراز (cholinesterase inhibitors)
    دونيبيزيل donepezil (والاسم التجاري منه اريسيبت Aricept)
    ريفاستيجمين rivastigmine (والاسم التجاري منه اكسيلون Exelon)
    ميمانتين memantine (والاسم التجاري منه ناميندا Namenda)
  • العلاجات البديلة التي تهدف إلى تعزيز وظائف الدماغ أو الصحة العامة، مثل زيت جوز الهند أو زيت السمك
  • أدوية إضطرابات النوم
  • أدوية الاكتئاب

علاج الخرف

من بعض العوامل التي ترتبط بالخرف:

  • الأدوية
  • الأورام
  • الاضطرابات الايضية (التمثيل الغذائي)
  • نقص السكر في الدم

في معظم الحالات، لا يمكن علاج الخرف. ومع ذلك، يمكن علاج العديد من اشكال الخرف. الدواء المناسب والصحيح يمكن أن يساعد في إدارة أعراض الخرف. إن علاجات الخرف تعتمد على المسببات.

على سبيل المثال، الأطباء في كثير من الأحيان يعالجون الخرف الناجمة عن مرض باركنسون و داء جسيمات ليوي (LBD) مع مثبط الكولينستيراز (cholinesterase inhibitors) كما أنها غالباً ما تستخدم لعلاج مرض الزهايمر.

يركز علاج الخرف الوعائي على الحيلولة دون حدوث المزيد من الأضرار في الأوعية الدموية للدماغ ومنع السكتة الدماغية.

يمكن للأشخاص المُصابون بالخرف الاستفادة من الخدمات المساندة، وذلك من قبل مساعدين الصحة المنزلية ومقدمين الرعاية الآخرين.

من الضروري العيش بمنشأة مساعدة أو دار تمريض عند تقدم المرض في مراحله المتأخرة.

الفرق بين أضرار الخرف ومرض الزهايمر

الاضرار بالنسبة للأشخاص المصابين بالخرف تعتمد كليا على سبب الخرف المباشر. العلاجات المتاحة هي لجعل أعراض الخرف تحت السيطرة، ولكن لا يوجد حاليًا طريقة لوقف أو حتى إبطاء الخرف.

يمكن إبطاء تقدم مرض الخرف الوعائي في بعض الحالات، ولكنه لا يزال يؤثر على قصر فترة حياة الشخص. بعض أنواع الخرف قابلة للتحسن، لكن معظم الأنواع لا تتحسن وسوف تتسبب بمزيد من الضعف والاعتلال مع مرور الوقت.

مرض الزهايمر هو مرض عضال، ولا يوجد علاج فعّال متاح حالياً. يبلغ متوسط عمر الشخص المصاب بمرض الزهايمر ما يقدر ب 4 إلى 8 سنوات بعد التشخيص، ولكن بعض الأشخاص يمكنهم العيش مع الزهايمر لمدة تصل إلى 20 عامًا.

 

 

قد يعجبك ايضا